إطلاق مشروعي تحريج في البترون وجران

إطلاق مشروعي تحريج في البترون وجران

أطلقت وزارة الزراعة، لمناسبة٠ عيد الشجرة، مشاريع تحريج في منطقة البترون في اطار المشروع الذي أطلقته اللبنانية الأولى السيدة ناديا الشامي عون، ورعى وزي الخارجية والمغتربين جبران باسيل اطلاق مشروعين في مدينة البترون وفي بلدة جران، وجرى تسلم مشروع التشجير في بلدة عبرين.

المحطة الاولى كانت في الحديقة العامة لبلدية البترون في منطقة بسبينا، حيث غرس باسيل ورئيس اتحاد بلديات منطقة البترون رئيس بلدية البترون مرسيلينو الحرك والمدير العام لوزارة الزراعة المهندس لويس لحود 50 نصبة من الصنوبر المثمر في حضور منسق “التيار الوطني الحر” في منطقة البترون المهندس طوني نصر وأعضاء مجلس بلدية البترون ورئيس مصلحة لبنان الشمالي الدكتور إقبال زياده ورئيس المركز الزراعي في البترون المهندس داني باسيل وآمر فصيلة درك البترون النقيب إيلي أبي فاضل وعدد من المهتمين.

جران
من بسبينا انتقل باسيل والحرك ولحود والوفد الى بلدة جران، حيث تم إطلاق مشروع تشجير 100 غرسة صنوبر في أحدى المواقع الطبيعية في البلدة، في حضور مرشح القوات اللبنانية في منطقة البترون الدكتور فادي سعد ورئيس بلدية جران بسام خوري ورئيس بلدية إده نجم خطار وأعضاء مجلس بلدية جران وعدد من المخاتير وأهالي البلدة.
وبعد غرس النصوب أقيم كوكتيل للمناسبة.

عبرين
وفي بلدة عبرين، اطلع باسيل ولحود والحرك على مشروع التشجير الذي أطلق منذ فترة على جانبي الطريق العام في البلدة، في حضور رئيس بلدية عبرين جورج طانيوس وعدد من أهالي البلدة.
وانتقل الجميع الى مقر البلدية حيث رحب طانيوس بباسيل والحضور، وقال: “نلتقي اليوم لنتسلم مشروع التشجير الذي نفذته وزارة الزراعة بالتنسيق مع المركز الزراعي في البترون وبرعاية الوزير باسيل وها نحن اليوم نشهد على مشروع تجميلي للبلدة”.
وتوجه الى باسيل بالقول: “رفعت رأسنا كما ان فخامة العماد ميشال عون هو جبل صامد وثابت وقد اثبتما معا ان لبنان رغم حجمه الصغير هو كبير بشرفه وكرامته وبعزة نفسه وبذلك نؤكد للجميع ان القفز من فوقنا ممنوع. ونحن ندعو لكم بالتوفيق وقد بدأ كل العالم يدرك انه بات لدينا رئيس قوي ودولة قوية وزير خارجيتها صاحب صوت مسموع”.

وشكر للحود حرصه على الزراعة في لبنان وفي منطقة البترون بشكل خاص، ونوه بمشروع التحريج الذي تم تنفيذه في البلدة، وشكر للحرك “دعمه الكامل كل المشاريع والخطط التي تنمي بلداتنا البترونية”.

بدوره القى لحود كلمة استهلها بنقل تحية وزير الزراعة غازي زعيتر الى اهالي البترون وحرصه على كل مشاريع التنمية الزراعية في بلدات البترون ولاسيما مشروع التحريج الذي ترعاه اللبنانية الاولى وينفذ في كل لبنان”. وقال”أنا رغبت بإحياء عيد الشجرة في منطقة البترون لأنها تحتضن أرزة كبيرة عمرها ٤٧ سنة استطاعت بحضورها على الصعيد المحلي والدولي وبجهودها وتضحياتها رفع اسم لبنان عاليا وتمكنت بتضحياتها حماية لبنان ، وهذه الارزة التي قدمتها البترون الى لبنان هي جبران باسيل الذي نتمنى له التوفيق”.

وتطرق الى “المشاريع التي تطلقها وزارة الزراعة ومن أهمها المشاريع التي تبناها الوزير باسيل منذ سنوات عدة، فكان السباق إلى المطالبة بالحفاظ على الثروة الحرجية في لبنان”، وأعلن سلسلة مشاريع منها تشجير جوانب الطرق العامة والحدائق العامة والمساحات الحرجية بالاضافة الى توزيع الاشجار المثمرة على الجميع من دون أي تمييز”. وحيا جمعية “بترونيات” “التي تهتم بالمشاريع الزراعية”، منوها “بالخطط الزراعية التي تتقدم بها “بترونيات”، ودعا المهتمين إلى اقتراح مشاريع زراعية.
ونوه “بالنمط الجديد على مستوى الديبلوماسية الاقتصادية”، شاكرا “لوزارة الخارجية وعبرها البعثات الديبلوماسية التي تسعى لتسويق الانتاج اللبناني بما فيه النبيذ الذي بات يضاهي النبيذ العالمي”، ونوه بتعاون الحرك “الذي يضع كل المشاريع التنموية في اولوياته ومنها المشاريع الزراعية”. وأكد “استكمال كل مشاريع التحريج في المنطقة”، معلنا “رؤية زراعية للقطاع الزراعي في منطقة البترون. وقال:” نحن على استعداد لكل ما يلزم لتطوير القطاع الزراعي على أن يتم التعاون مع القطاع الخاص ومع البلديات كما يحصل في قضاء البترون”. وفي الختام، وجه لحود تحية باسم الحاضرين الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على دعمه لكل المشاريع والبرامج للحفاظ على الثروة الحرجية.
بعد ذلك، أقيم كوكتيل للمناسبة.

NNA : المصدر

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *